هل وصول أمركا الى القمر أكذوبة؟

أهم الأسئلة التي تضحض هذه التجربة :

هذه بطاقة من بطاقات لعبة المتنورين و لمن لا يعرفها فهي تلخص خطة الماسونيين لحكم العالم.



يقال بأن أرمسترونغ هو أول من وضع رجله على القمر . لكن السؤال هو . من كان يصور نزوله على القمر اذن؟



تأملوا في الانعكاس على الخوذة .



ان كان القمر مجرد صخرة كبيرة تطفو في الفضاء . فكيف أمكن ترك أثر عليه؟



ألا يجب أن يكون الظلان متوازيين ؟



كيف يتحرك العلم من دون ريح ؟ و أين ذهبت النجوم ؟

و لمن لا يستطيع صبرا فستجد في آخر الموضوع مرئيات تلخص الموضوع بايجاز.

يتساءل ديفيد ميلين (David Milne )عما إذا كان الإنسان قد مشى علىالقمرأم أنها كانت اكبر خدعة تصوير أو الكذبةالقمرية العظمى . في الساعات الأولى من السادس عشر من مايو 1990ف وبعد أسبوع منمشاهدة أشرطة مرئية قديمة حول الإنسان علىالقمرتحولت الفكرة إلى هاجس في عقل رالف رينى (Ralph Rene)ظل الأمريكي البالغ من العمر 47 سنة يسأل نفسه كيف يمكن للعلم أن يرفرف حيث لا توجد ريح علىالقمر الخالي من الغلاف الجوي ، تلك اللحظة كانت ستكونبداية قصة فضائية كبيرة لهذا المهندس العصامي من ولاية نيوجرسي (New Jersey )بدأيحقق في هبوط مركبات أبولو (Apollo))علىالقمرمتمحصا كل فلم وصورة وتقرير لوكالة ناسا (NASA )بشعور متنامي من التعجب وحتى أخيرا الوصولإلي خلاصة غريبة وهى أن “أمريكا لم تضع أبدا إنسانا على القمر” القفزة الضخمةللإنسان كانت زيفا إنها بالطبع النظرية المضللة التي تفوق كل نظريات التضليل ولكنريني وضع كل ما وجده في كتاب مثير بعنوان NASA mooned America بمعنى (ناسا تقمرأمريكا )نشره بنفسه والكتاب يمثل قراءة مشوقة ..

القصة تنطلق في عام 1961فمع قذف روسيا ليوري جاجارين ( Yuri Gagarin )في الفضاء تاركة أمريكا محتارة متخلفةفي سباق الفضاء ..

إقترح الرئيس الأمريكي (Kennedy )في اجتماع ما يعرفبالكونجرس (Congress )مشروعا لحفظ ماء الوجه وهو وضع إنسان علىالقمر . في خطاب ملهب للمشاعر رصد الرئيس ميزانية ضخمةللمشروع وهي 40 مليون دولار ، وهكذا يقول رينى ( Rene )(وعدد متنامي من فيزيائيالفضاء بدؤوا يتفقون معه )ولدت الكذبة القمرية العظمى ما بين 1969-1972ف سبع سفنفضاء من طراز أبولو (Apollo )توجهت الىالقمر، ستةمنها ادعت أنها وصلت وأبولو 13 ، التي آلت الى مصير مأساوي عندما انفجرت خزاناتأكسجينها وكانت الخسارة الوحيدة ولكن باستثناء الأحجار المعروفة والتي كان منالممكن تقليدها في المعمل فإن الصور والأفلام التي التقطت تظل الإثبات الوحيد بأنالنسر حط وريني (Rene )يعتقد أنها مزيفة . للبداية يقول ريني أن الأشرطة كانت مخيبةللآمال ..


العالم عدل شاشات اجهزته المرئية ليشاهد ما كان يشبه شبحين أبيضينيتنطتان بين الأحجار والغبار جزء من السبب في قلة الجودة كان بغرابة أن الوكالة (NASA )لم توفر اتصالا مباشرا وشبكات البث المرئي كان عليها أن تصور وتنقل أكبرإنجاز للإنسانية من خلال شاشة إذاعة مرئية في هيوستن (Houston )إنها لعبة (يقولريني )متعمدة لكي لا يستطيع أحد أن يختبرها بالمقارنة فإن الصور الثابتة كانت مدهشة …


في الحقيقة فإن تلك هي المشكلة . رجال الفضاء التقطوا آلاف الصور كلمنها مضاءة بدقة كاملة ومركزة بحدة ، لم تكن أي منها رديئة التركيب أو حتى مشوشة ،وكما يوضح ريني فإن ذلك ليس كل ما في الأمر:-


الآت التصوير لم يكن لهاعدادات إضاءة ولا محددات مناظر ، هكذا فإن رجال الفضاء قد أنجزوا هذا العمل الباهردون أن يكونوا قادرين على رؤية ما كانوا يصورنه ..

مخزون الأفلام (الأشرطة)لديهم لم يتأثر بقمم الطيف الإشعاعــي (Radiation peaks ) والأشعة الكونية(Cosmic )القوية على سطحالقمروهي الظروف التي كانيجب أن تفسد الأفلام ..


استطاع رجال الفضاء أن يعدلوا الآت التصوير وأنيبدلوا الأفلام ويركبوا المصفيات وهم يرتدون قفازات مضغوطة ، كانت هذه الأعمال يجبأن تكون شبه مستحيلة بدون استعمال أصابعهم ..


المصور الإنجليزي دافيد برسي (David persey )الحاصل على جوائز واثق من أن الصور مزيفة ، اكتشافاته المدهشةموجودة مع الصور ولكن النقاط الأساسية هي الاتية:-


الظلال لا يمكن أن تكونقد صنعت الا باستخدام مصادر متعددة للضوء وبالتحديد كاشفات قوية ، ولكن المصدرالوحيد للضوء علىالقمرهو الشمس ..


العلمالأمريكي وعبارة (United states )كانت دائما مضاءة جيدا حتى عندما كان كل شئحواليهما مظلل..


لم تتوافق أية صورة ثابتة مع الوصف المرفق بها مع أن وكالةناسا (NASA )تدعي أنها كانت صورت في نفس الوقت..


الصور كانت دقيقة جدا بحيثأن كلا منها كان يجب أن يأخذ ساعات عمل من إحدى وكالات الدعاية لتنسيقها ولكن رجالالفضاء استطاعوا إعدادها بشكل متكرر .. 


ديفيد برسي يعتقد أن الأخطاء قدتركت بقصد من طرف (Wisle Blower )من كان يتوقع أن الحقيقة ستظهر يوماما.


إذا كان برسى على صواب وأن الصور مزيفة فإنه لم يبق لدينا سوى كلمة ناسابأن الإنسان ذهب قط إليالقمر ..


ويتسأل ريني : لماذا يقوم أحد بتزييف صور لحدث إذا كان وقع فعلا ؟ الأسئلة لا تتوقف هنا ،الفضاء الخارجي ملئ بالإشعاع القاتل الذي ينبعث من الإنفجارات الشمسية ، رجالالفضاء الذين يدورون حول الأرض مثل أولئك الذين قاموا مؤخرا بإصلاح تلسكوب هبل (Hubble )يكونوا محميين من الأشعة بحزام فان ألن (Van Allen )(وهو عبارة عن مجالمغناطيسي يحمي الأرض من الأشعة الكونية )ولكنالقمرموجود خارج هذا الحزام بمسافة 000ر240 ميل ..


وخلال رحلات أبولو فإنالبيانات تبين أنه كان هناك ما لا يقل عن 1485 حالة من الانفجارات الشمسية خلال تلكالفترة ..


ويقول جون مولدين (John Malden )وهو فيزيائي يعمل لدى وكالة ناساأن مثل هذا الإشعاع يحتاج إلي حواجز واقية بسمك لا يقل على 2 متر في الوقت الذيكانت فيه جدران المركبة التي استقلها الفضائيون للهبوط على سطحالقمركانت بسمك رقائق الألومنيوم الأقوى من المعتاد (Heavy duty aluminium foil)كما تقول ناسا ، كيف يمكن لذلك إيقاف الإشعاع القاتل ؟ وإذاكان رجال الفضاء محميين ببدلهم فلماذا لم تستعمل مثل هذه البدل في عمليات الإنقاذأثناء عملية انصهار مفاعل تشرنوبيل الذي أطلق جرعة إشعاعية أقل من الجرعة التييفترض أن رجال الفضاء قد استلموها علىالقمر؟ لم يصبأي من رجال الفضاء بالسرطان ، حتى رواد ابولو 16 الذين كانوا في طريقهم إليالقمرعندما انطلق انفجار هائل من الشمس ، يقول ريني إنهمكان يجب أن يكونوا شووا ، إضافة إلي ذلك فإن كل مهمة من مهام ابولو قبل رقم 11 (الأولي للقمر ر)أصيبت بحوالى 000ر20عطل ، ولكن وكالة ناسا تدعي أنه لم تكن هناكأية مشكلة رئيسية تقنية أثناء رحلاتالقمرباستثناءابولو 13. إن مؤتمرا واحدا فقط يكفي لإنهاء كل شئ ويقول ريني إن الحظوظ ضد ذلك كانتضئيلة لدرجة أنه لابد وأن الرب (God )كان مساعد الطيار (Co-Pilot)، بعد عدة سنواتمن إدعاء ناسا أول هبوط علىالقمرسئل بز الدرين (Buzz Aldrin)وهو الرجل الثاني علىالقمرخلال حفل عنكيف كان شعوره عند وقوفه على سطحالقمر؟ الدرين هرعخارجا تاركا الحرج يبكى بدون تحكم (ولم تكن تلك المرة الأخيرة التي يفعل فيها ذلك ).

يقول ريني إنه يؤلمني أن الدرين يعاني من محاولة العيش مع أكذوبة كبرىوهو قد يكون خائفا على حياته أيضا ، فرجل جر يسوم (Virgil Grissom)هو أحد رواد فضاءوكالة ناسا الذي طعم برنامج ابولو كان على وشك أن يقود أبولو 1 كجزء من الإعدادللهبوط علىالقمر ..


في يناير 1967ف قام فرجلجر يسوم بتعليق ليمونة على كبسولة ابولو (في أمريكا تطلق عبارة “ليمونة” علىالسيارات الغير صالحة للاستعمال على الطرقات )وأخبر زوجته بيتي (Betty)إذا ما وقعحادث خطير في برنامج الفضاء الأمريكي فسوف يكون أنا . لا أحد يعلم ما الذي أثارمخاوفه ولكن بنهاية الشهر قتل هو ومساعداه حيث احترقوا أثناء إجراء اختبار علىمركبتهم التي ملئت بالأكسجين النقي تحت ضغط عالي وانفجرت . العلماء لم يصدقوا مدىإهمال ناسا . حتى طلبة المدارس الثانوية يعرفون جيدا أن الأكسجين تحت ضغط عالي يكونقابل للإنفجار بسهولة ، في الحقيقة فإنه قبل أن توضع أول مركبة ابولو مأهولة علىمنصة الإقلاع قتل ما مجموعة 11 ممن كانوا سيكونون رجال فضاء ، فبالإضافة اليالثلاثة الذين احرقوا وتحولوا الى رماد سبعة ماتوا في حوادث طيران وآخر في تحطمسيارة .


ويقول ريني إن هذا معدل عالي للحوادث ويتسأل ريني إذا لم تكن هذهالحوادث اسلوب ناسا لتصحيح الأخطاء مما يقال إن هولاء الرجال لم يكن لديهم الشيءالمطلوب الذي كانت ناسا تبحث عنه ، ناسا لم تستجب لأي من هذه الدعاوى ومكتب إعلامهميقول فقط إن الهبوط علىالقمرقد وقع وأن الصورحقيقية لكن جولين شير (Julian Scheer)وهو موظف علاقات عامة بوكالة ناسا أبهج 200 منالحضور في حفل خاص لمشاهد وثائقية لرواد فضاء فيما يبدو أنه منظر طبيعي كانت هذهالمشاهد قد التقطت أثناء مهمة كانت مطابقة لما كانت ناسا تدعي أنه منظر طبيعي للقمر، الغرض من هذا الفلم كما أخبر شير الجمع المندهش للتذليل على أنه بالإمكان تزييفالأشياء على الأرض إلي حد التضليل ، ثم دعى شير الحضور إلي الوصول إلي استنتاجاتهمالخاصة حول ما إذا كان الإنسان قد مشى فعلا علىالقمرأم لا ..

يتسأل ريني كان ذلك هجوما مفاجئا للأمانة والإخلاص ويجيب أنهبإمكانك المراهنة على ذلك ، ريني يدعي أن الشئ الوحيد ببساطة فإن الرواد كان يجب أنيكونوا على متن الصاروخ لعله ينفجر لأن تلك هي أسهل طريقة لضمان أن الوكالة لن يبقيلها ثلاثة رواد يفترض أن يكونوا ماتوا جراء الإنفجار، كما يقول ريني إن الرواد قدرجعوا في اليوم التالي للإطلاق بعيدا عن أعين الناس (وسائل الإستطلاع لم تكن على ماهي عليه اليوم )وفي الأيدي الآمنه وكالة ناسا الذين أخفوهم بسرعة لتحضيرهم لليومالموعود بعد أسبوع (لإجراء استقبال وهمي) ..


الان فإن ناسا تخطط للقيامبخطوة عملاقة أخرى فيما يسمى مشروع “بعيد المنال” (Project Outreach)وهو تنظيم رحلةمأهولة للمريخ وسيكلف واحد تريلون (one trillion)دولار .


يقول ريني هنا إنهبإمكانك تصور ما بإمكانهم عمله بواسطة التصوير الآلي (Computer graphics)المتوفرحاليا ، إن المؤثرات الخاصة (Special effects)كانت في بدايتها في مطلع الستينات أمافي هذه المرة فسوف لن يكون بمقدورنا الوصول إلي الحقيقة.





المصادر :

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s