منظمات سرية 2 : منظمة البوهيميين


سأتحدث اليوم عن إحدى تلك الجماعات ذات الهوية الأمريكية و التي تعمل و تخطط و تتصرف وفق ذات الأسس التي تعمل بها معظم الأخويات و المجموعات المنضوية تحت ما يسمى بالطبقة المستنيرة وفق رأي المتخصصين في دراسة سلوك و مخططات هذه الجماعات السرية من المؤمنين بنظرية المؤامرة.
هذه الجماعة هي الـ(Bohemian Club – النادي البوهيمي) و هي أخوية سرية تأسست عام 1872م يتكون أعضائها من الرجال فقط ممن وجهة الدعوة لهم بالانضمام حيث أن عضوية هذا النادي أو الجماعة هي فقط لمن تنطبق عليهم شروط مثل العلو في المركز الاجتماعي و الوظيفي و اتساع شبكة العلاقات الاجتماعية و على مستوى عالي، كما أنه يشترط على العضو أن لا يتحدث أو يكتب أو يصور أي من الأحداث التي تعقد في الاجتماع الذي يقام سنويا في شهر يوليو و لمدة أسبوعين في مزرعة شاسعة تابعة للجماعة تقع في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية و تسمى ( بوهيمين غروف Bohemian grove ) و هي مزرعة تقع في مقاطعة (سنوما) على بعد 80 ميل شمال مدينة سان فرانسيسكو، حيث يجتمع أعضاء الجماعة من أجل الاسترخاء و الراحة كما يقول أعضاء الأخوية، بينما يرى البعض أن ذلك الاجتماع هو اجتماع لنخب سياسية و اقتصادية يتم فيها التخطيط لأعمال تهدف للسيطرة على السياسة و الاقتصاد الدولي خارج حدود القانون و المؤسسات التشريعية و التنفيذية المراقبة من قبل الشعوب، و يدلل على ذلك البعض من خلال تسليط الضوء على ما يقال من أن القنبلة الذرية الأمريكية قد ولدت كفكرة و صممت كسلاح من أعضاء فاعلين في هذه الجماعة في لقاءات متعددة جرت لهذا الشأن في أروقت النادي السنوية و التي عقدت في ثلاثينيات القرن العشرين.










يتصف أغلب أعضاء الأخوية البوهيمية بأنهم رجال فوق سن الخمسين و ذو خلفيات محافظة رغم ورود معلومات شبه مؤكده تفيد بأن هذا الاجتماع يشهد كثير من الممارسات و العلاقات الجنسية و التي توصف بالشذوذ و التي يعدها البعض على أنها جزء من التجربة البوهيمية هذه، و من أشهر أعضاء هذه الأخوية (الرئيس جيمي كارتر، والرئيس فورد و الرئيس ريتشارد نيكسون و الوزيرين السابقين للخارجية الأمريكية هنري كسنجر و جورج شولتس، إضافة لوزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد، و آلن جرينسبان رئيس الاحتياطي الأمريكي السابق).
و لعل أشهر المظاهر الاحتفالية لهذه الجماعة هو ذلك الاحتفال ذو الطقوس الغريبة و الذي يتضمن أعمال شعوذة سرية و تهليلات رمزية و لبس لأزياء غريبة ذات مدلولات رمزية خفية، كل ذلك في مراسم ليلية تقام أمام النار حيث يقوم أعضاء الأخوية بتمثيل طقس التضحية أماما مجسم ضخم لطائر البوما (مولاك) من خلال إحراق جثث قربانا لهذا الطائر و الذي تقدسه الجماعة و تأخذه شعارا لها لما يمثله من معاني ترمز للحكمة و القدرة على الرؤية في الظلام و هي مواصفات يرى عضو الجماعة أنها يجب أن تكون فيه أيضا.
و يوجد ضمن هذا الاجتماع السري مخيم استثنائي خاص بصفوة الصفوة و الذي يسمى مخيم (ماندولاي Mandalay) و الذي يحاط بحراسه مشدده من عناصر أمنية خاصة و حكومية إضافة إلى الدعم الفندقي ذو الخمس نجوم و الذي يخصص لخدمة تلك النخبة الفريدة و الذين يجلسون على قمة هرم الجماعة.

من أهم الرموز المقدسة لدى البوهيميين بالإضافة إلى البوما المثل الأعلى (مولاك) المصباح السحري و 
الذين يستخدم في طقوس التضحية و إحراق الجثث.

موقعه :
بُستان البوهيمان” ” Bohemian Grove, هو نادي تأسس من قبل الممثل المسرحي الانجليزي “هنري ادوردHenry Edwards ” عام 1872, تبلغ مساحته 2700 فدان, و يقع في شارع بوهيما رقم 20601 في مونت ريو بكاليفورنيا, مُلك خاص ومقره في سان فرانسسكو.


أعضائه :

في صيف كل عام يستضيف النادي لمدة ثلاثة اسابيع تقريباً, أكثر الرجال في العالم نفوذا من الصحفيين والكُتاب والمُثقفين والفنانين والموسيقيين في السينما ألامريكية “هوليوود” والسينمات ألعالمية وقادة المؤسسات المالية الكُبرى وقادة شركات النفط والسلاح والطاقة بما فيها الطاقة الكهربائية والنووية وأعضاء السُلطات الكبرى بما في ذلك المتعاقدين العسكريين والرؤساء السابقين والحاليين للولايات المتحدة الامريكية وأوربا, أضافة الى قادة اللوبي الصهيوني في أمريكا وجُلهم من ألاشكيناز.
يحق للاعضاء استضافة اُناس في البُستان لكن يخضع ذلك الى الفرزوغير مسموح لهم أستضافة الزوجات او أفراد الاسرة او الاصدقاء, وبعد 40 عاما يكسب الرجل لقب “الحارس القديم”, ويتم منحه مقعد محفوظ في البستان لاجراء المحادثات اليومية, فضلا الى مميزات اخرى.

شعار النادي حاجز لحمايتهم من الخارج:
شعار النادي هو “نسج العناكب لا تأتي هنا”، يعني أن المخاوف من الصفقات التجارية وهزات الخارج لايمكن ان تاتي الى الاعضاء, ويتم في البستان عقد الصفقات التجارية والسياسية المُهمة,كما حدث في اجتماع التخطيط في شهر ايلول سبتمبر عام 1942, الذي نبع منه لاحقا صنع القنبلة الذرية.


منذ تاسيس النادي, وبستان البوهيمان يحمل رمز البومة, وتعني المعرفة, طولها 12 متر, وصنم البومة مصنوع من الصلب يقف على راس البحيرة في البستان, قد صممه أحد النحاتين واثنين من رؤساء النادي عام 1920, ومنذ عام 1929 صار التمثال خلفيه لحرق الخشب الاحمر برعاية الحفل.
تقول الاسطورة ان القديس يوحنا عانى الموت على يد ملك بوهيميا بدلا من أفشاء اسرار مذهبه للملك, لذلك فالتمثال يرمز الى السرية ايضاً منذ زمن طويل.

تسلُل أليكس جونز ومايك هانسون للبُستان عام 2000:
المخرج ” أليكس جونز ” وزميله المصور “مايك هانسون” تمكنا من التسلسل داخل بستان البوهيمان مع كامرتين رقميتين خفيتين في الخامس عشر من تموز يوليو عام 2000, جونز وهانسون كانا يُعدان فيلما عن الحرق في الحفلات, يقولجونز ان عملية الحرق كانت تحت رعاية كنعانية قديمة وكانت شيطانية أقرب الى اله الكنعانيين (بعل) في فلسطين, وبابل سر مراسيم الدين والسحر, حيث أنتجَ فلما في القناة الرابعة الامريكية بعنوان“حكام السرية في العالم”, ووصفَ مغامرته بانها كانت وسط متطرفين و غريبة بالنسبة لحكام العالم ان يقضوا أوقات عطلاتهم الصيفية في هذا “البستان السري الشيطاني”, ومن بين طقوسهم هي القيامة من العناية و ممارسة الجنس فيما بينهم “الشذوذ الجنسي-لواطة” بشكل مُنتظم, وأشار الى ان بعضاً من الرجال يرتدون ملابس نسائية بينما تتدفق الخمور بحُرية مع بعض الفوانيس اليابانية التي توهج الاحتفالات في النادي, ثم يجلس ألاعضاء حتى ساعة متأخرة على البطانيات الموضوعة على حُصر مصنوعة من أبر الخشب الاحمر, وفقاً للمخرج ألامريكي.
تنويه: بعل أهم إله لدي الكنعانيين في سورية القديمة, وكانوا يعتبرونه الإله المحارب، لهذا صوروه مسلحا, وكان الفينيقيون يعتبرونه إله الشمس وقد نقلوا معهم عبادته لقرطاج بشمال أفريقيا حيث أطلقوا عليه الإله بعل هامون.
ومن آلهتهم أيضًا عشتار وبلوخ وأدونيس, وكان بعل إله الزوابع والأمطار والخصوبة، وورد اسمه في التناخ, وفي القرآن الكريم: “أتدعون بعلًا وتذرون أحسن الخالقين” صدق الله العظيم-سورة الصافات أية 125.
لم أستطع العثور على الفيديو الذي صوره لكن عوضه عثرت على هذا الفلم و هو من انتاج أليكس جونز حول هذه المنظمة :




ألاعضاء البارزين في النادي:
ومن أبرز الاعضاء شهرة فيه وفقاً لوسائل الاعلام الامريكية, هم عائلة جورج بوش بما فيهم جورج بوش الاب وجورج بوش الابن و بيل كلينتون وباراك أوباما ورونالد ريغن وريتشارد نيكسون وميخائيل غورباتشوف وإرنست لورانس وألان غرينسان ووايت ايزنهاور وروبرت نوفاك وارنولد شوارزنيغروديك تشيني وهنري كيسنجر ورئيس جامعة هارفارد وممثلين عن شركة ستاندرد أويل وجنرال الكتريك ودوغلاس برينكلي مؤرخ في جامعة رايس و ميخائيل أرماكوست السفير الامريكي في الفلبين وجويل كلاين مُستشار التربية والتعليم ورضا أصلان المؤلف في جامعة كاليفورنيا وغاري سميث مُدير الاكاديمية الامريكية في برلين وتوماس ميتز الجنرال الامريكي المتقاعد المتخصص في هزيمة العبوات الناسفة كسلاح في التأثير الاستراتيجي ومايكل مالين الرئيس التنفيذي لشركة أنظمة مالين لعلوم الفضاء, وقد أجتمعَ ألاحياء من هؤلاء الاعضاء مع أكثر من ثلاثة الاف شخصية أخرى في البستان خلال الفترة من السادس عشر تموز يوليو حتى الاول من أغسطس أب عام 2010, بموجب كُراس بُستان البوهيمان.

 الباحث “هوارد راتكليف Howard Ratcliffe “:
هوارد راتكليف أجرى بحثاً مُكثفاً حول بُستان البوهيمان والطقوس الدينية فيه ونُشرَ أواخر عام 2010 على شبكة الانترنيت, يقول راتكليف: “2000 من رجال العالم الاغنياء والاقوياء يقضون أسبوعين في بستان البوهيمان ويمارسون الطقوس الكنعانية في الحادي عشر تموز يوليو عام 2008, في حقبة مرت عليها 2300 سنة مضت أو مُجرد أسم القديس الاحمر وتوقف جورج بوش كما فعل باراك اوباما وجون ماكين يكون أمراً مُثير للفضول , فالحيثيون الذين سكنوا سوريا منذ 3000 ق.م بنفس الفترة التي سكن أباء عمومتهم السومريون بلاد الرافدين عبدوا اله اسمه سانتا في بساتين على جبل حرمون -يقصد جبل الشيخ بالجولان- في شمال أسرائيل”, وفقاً لهوارد.
ويضيف هوارد: ” يمارسون الالعاب التي لانهاية لها من الدومينو ومحاضرات عن النُظم الجديدة للاسلحة النووية العسكرية وعبارة “مرحبا, النحس في الجنة” والنيران التي تجتاح الاربعين قدم من ألبومة المعدنية المعروفة باسم مولوخ, وتماثيل للالهة ايزيس المصرية والالهة أرتميس اليونانية وبوذا ويرتدون ملابس النساء مثل الغجر الرُحل من المناطق الحدودية لايران والهند الذين دخلوا اوربا وعبارة “مرحباً, النحس يلعب” التي يعرفها الاريين المُختلطين مع الامبراطورية الفارسية وكهنتهم المجوس والميديين, ويبدو للعبارة تاثير بشأن ملوك العالم مثل سرجون الاول وسرجون الثاني والفلاسفة اليونانيين وغيرهم او مثل أفلام ستار تريك الذي يعتمد على التدمير من الداخل, نطلق اليوم على هؤلاء تسمية كهنة النظام العالمي الجديد”, وفقاً لهوارد.
ويقول هوارد: “كُل امة اكتسبت اله كالسامريون وبابل والى أخره, وكثيرٌ منهم كان يقدم أولاده الى النار, وحصاد النفوس لالهتهم جرى بتقديم 150,000 الف عراقي عام 1991, و جرت مذبحة المدنيين في لبنان في تموز يوليو عام 2006 حينما كان 2000 من البوهيميين في البُستان, ووقع حصاد مُماثل من النفوس عندما كريستوفر كولومبس أبحر في رحلته من الذبح الى العالم الجديد, وقتل أحدى عشر مليون أوربي بعد مقتل فرانز فرديناند عام 1914 ” وفقاً لهوارد.
ويضيف هوارد: “أبرز المُفترضين أنهم مسيحيين في البوهيمان هم عائلة بوش وبيل كلينتون ورونالد ريغان ودوايت أيزنهاور و هنري كيسنجر وكولن باول و أرنولد شوارزنيغر, ومن المعروف ايضاً اليهود الاشكيناز من نسل يافث وغالباً ما يُشار اليهم باسم شامان أو السحرة كذلك, ومن المتوقع أن اليهود يعبدون الله وليس عبادة الاوثان في البساتين أو تمرير أطفالهم من خلال الحرائق والتضحية بهم لمولك, فمجتمعات البوهيمي مشهورة بجذب مثيلي الجنس من جميع أنحاء العالم وهذا بالاساس ثقافة الغجر وكل شيء مُباح وينبغي تدمير سدوم وعمورة سببا القلق”, وفقاً لهوارد.
ويكمل هوارد: “الشيوعي ميخائيل غورباتشوف يذهب الى هناك وريغان قدمَ له واحدة من اغلى قطع العقارات, وروسيا تُزود أيران بالمواد النووية وصواريخ كروز وطوربيدات متطورة ! “, وفقاً لهوارد.
ويضيف هوارد: ” لـ6000 سنة يتصور رجال النُخبة أنفسهم أن يكون المختار “العرق” من “العمالقة” كما وُصفَ في الكتاب المقدس, الاناجيل الجديدة غيرت كلمة “العملاق Giant ” الى كلمة ” Nephilim ” التي تعني “السقوط” باللغة العبرية , هؤلاء المغفلين يعتقدون أنهم شياطين نصف السلالات, البومة تُمثل ألهة الام أبتداء من الصراخ القبلاني ” ليليث” الى عنات وحتحور و ايزيس و سمير أميس و عشتار وأشتوريت”, وفقاً لهوارد.
ويقول هوارد: “كلمة ” Grove” تُشير الى منطقة غابات صغيرة أنشئت لأغراض تعليمية من “كرافت”, بقيادة كهنة وكاهنات ويكا وهي أشهر ديانة وثنية جديدة برزت على السطح عام 1954, وصورة بُستان البوهيمان مثل السمك لان ملوك الصيادين الفينيقيين ولدو عالياً “حيرام” الاتاوات الكنعانية”, وفقاً لهوارد.
ويضيف هوارد: “الاساس الكامل لهم مُستمد من مُهندس هيكل سليمان “حيرام أبي”, وجميع هذه الطقوس بدأت في بلاد سومر باسم “الزواج المُقدس”, والفلسفة هي مجوسية لان الكهنة هم من المجوس”, وفقاً لهوارد.

قضية أختطاف الاطفال اليهود :
من أولى المقالات التي نشرت حول أختطاف الاطفال اليهود اليمنيين أو أطفال يهود البلدان العربية والاسلامية وأغلبهم من الذكور الذين يباعون بسعر 5000 دولار الى أوربا وامريكا, هي المقالة التي نشرتها مجلة “افيقيم” الشهرية في الاول من ايار مايو عام 1966 , وهي مجلة كان يشرف عليها يهود اليمن وتصدر في الكيان الصهيوني , وظهرت المقالة تحت عنوان “انتهاك حقوق الإنسان في إسرائيل”، جاء فيها: “لقد مرت 17 سنة منذ الشكوى الأولى حول اختفاء أطفال يمنيين. وقد جمعت الى الآن بعض الحقائق التي تعطي صورة مرعبة عما حدث, إذ اليوم نعرف تفاصيل عن ستين طفلاً ذكراً وانثى اختفوا في تلك الفترة, وإننا متأكدون من خلال ما جمع من حقائق أن عدد الأطفال المختفين يزيد على المئة طفل, والغالبية العظمى من هؤلاء كانوا أطفالاً رضعاً وقلة منهم بين خمس وست سنين من العمر, وبعض هؤلاء كانوا من الأطفال الوحيدين لوالديهم والبعض منهم اختفى مع أخ أو أخت, ومما يزيد الأمر فظاعة أنه خلال هذه الفترة الطويلة لم تقم مؤسسات الدولة بواجبها في البحث في شكاوى العوائل التي اختفى ابناؤها”.
 وجاء في المقالة أيضاً: “ان هناك أدلة موثقة تشير إلى أن بعض الزعماء والمسؤولين كان على علم بما حدث وكذلك بعض المنظمات والمؤسسات, إن هؤلاء الأطفال كانوا قد اخذوا من أماكن لا يدخل لها أحد إلا بإذن خاص كما ذكر عضو الكنيست زكريا غولسكا, كما أُخذ بعض هؤلاء من دور الحضانة التي كانت تحت اشراف المربيات والممرضات والموظفين الاجتماعيين, وأخبر بعض الآباء بعد أن بحثوا عن ابنائهم بأن أولادهم كانوا قد ماتوا, بهذه البساطة اخبر هؤلاء, ونحن لن ننكر بأن بعض هؤلاء الأطفال الذين كانوا في معسكرات التهجير قد ماتوا لكن لا بد وأن نشير إلى بعض الحقائق:
ان الغالبية العظمى من هؤلاء الأطفال الذين اختفوا كانوا في صحة تامة، وأن موتهم يكون موضع تساؤل.
وعلى افتراض انهم كانوا قد ماتوا فلماذا لم تصدر المؤسسات المعنية شهادات وفاة للعوائل.
ولماذا لم يخبر مسؤولو المؤسسات الآباء عن موت الإبن أو البنت.
ولماذا لم تسلم جثة الطفل الى أهله من أجل الدفن وإقامة العزاء.
و إذا كانوا قد دفنوا فلماذا لم تخبر المؤسسات المسؤولة عائلة الطفل عن موضع قبر الطفل.
وشكلت الحكومة الصهيونية لجنة في نهاية الستينات وسميت باسم بهلول – مينكوفسكي لدراسة 342 حالة, وذكر تقريرها بأن هناك بعض الأطفال قد أخذوا للتبني بطريقة غير قانونية، وان 22 طفلاً  لم يعرف مصيرهم والباقون قد ماتوا, ورفض اليهود اليمنيون ذلك، وشكلوا بأنفسهم لجنة لمتابعة هذه القضية سموها “لجنة الكشف عن الأطفال المفقودين لليمنيين المهاجرين”, ونشرت إعلانات في الكنيس التي يصلي فيها اليمنيون،وجمعت وثائق كثيرة من المستشفيات ودور الحضانة ومؤسسة السجل العام للسكان ومن الوكالة اليهودية وغير هذه ووثقت مئات الحالات مع عوائل المفقودين.
واكتشفت اللجنة أثناء تحقيقها أن عددا من الأطفال أيضا كانوا قد فقدوا في عدن عندما كان هؤلاء ينتظرون ترحيلهم وذكر تقريرها بأن هناك أكثر من سبب لاختفاء الأطفال، وان كل العوائل لا تعرف ماذا حدث لأطفالها ولم تصدق ما قيل لها عن وفاتهم, وطالب اليمنيون الحكومة أن تشكل لجنة أخرى للتحقيق, فشكلت لجنة في عام 1988 اطلق عليها لجنة شلغي وحققت اللجنة في مئات من الحالات وتوصلت إلى أن حوالي 90 حالة لا يعرف مصيرها ، وذكر تقريرها بأن هناك أكثر من سبب لاختفاء الأطفال ولا يعرف مصير الأطفال فيها, وأربعة أطفال أخذوا للتبني بطريقة غير قانونية وبعضهم أخذ بطريقة قانونية، أما البقية فإنهم ماتوا ورفض اليمنيون كذلك نتائج تحقيقها, وكان أحد أعضاء هذه اللجنة رئيس بلدية مدينة “روش هاعين” الاسبق الذي فَقَد اخته في تلك المعسكرات وعمرها ستة أشهر قد رفض التوقيع على نتائج التحقيق. ويرى دوف ليوتان، الذي بدأ التحقيق في هذه القضية منذ السبعينات بأن فكرة الاختطاف تُدعَم بالمعاملة السيئة التي تلقاها اليمنيون عند هجرتهم إلى اسرائيل حين سرقت منهم الحلي والملابس والكتب الدينية.
وبسبب الإحباط الذي يعانيه اليمنيون من عدم الكشف عن الحقائق في هذه القضية قام الحاخام عوزي موشلام مع أربعين من أنصاره في عام1994 باحتجاج لفترة شهرين مطالبين بانشاء لجنة جديدة للتحقيق في مصير الأطفال المفقودين, وكان الحاخام يقول منذ بداية تسعينات القرن الماضي بأن الآلاف من أطفال اليهود اليمنيين الذين هاجروا مع عوائلهم في بداية إنشاء الدولة كانوا قد سرقوا وأعطوا إلى يهود أوربيين أثرياء فقدوا أبناءهم في المحرقة لتبنيهم, وكان الحاخام قد جمع الآلاف من أسماء الأطفال المفقودين وأسس جمعية لهذا الغرض باسم “مشكن أوهليم” تضم عوائل المفقودين, واعتصم هو وجماعته في قرية قرب تل أبيب حيث أحاط المئات من الشرطة بالمعتصمين, وأثناء الاعتصام أطلق بعض المعتصمين النار على طائرة هليكوبتر يبدو أنها كانت تراقب وحدث تبادل اطلاق نار قتل على اثره أحد المحتجين, وقبض على الحاخام وصادرت الشرطة قوائم الأطفال التي بحوزته وحكم عليه بالسجن لست سنوات وعلى بعض أتباعه بأحكام مختلفة وقد خرج الحاخام من السجن مدمرا لايقوى على شيئ, وقد اتهم اتباعه الحكومة بتعذيبه, ويقول الحاخام إن هناك أكثر من 20 ألف طفل قد فقدوا أثناء وجودهم في مجمعات الانتقال في تلك الفترة, وحالياً يقطن ابنه عامي في كندا حيث يعاني من مضايقات الموساد بعد هروبه من اسرائيل.
والسؤال يطرح نفسه, هل قرابين الاطفال اليهود التي كانت تُقدم الى الالهة مولوخ في القدس في العصور الفائتة تُقدم اليوم لذات الالهة في أمريكا؟

المصادر
أترككم مع صور هذه المنظمة و نلتقي الاثنين المقبل للتعرف على منظمة المتنورين و الفرق بينها و بين منظمة الماسونيين و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s