ردا على المطالبين بالحرية الجنسية في بلادي

أعتذر مسبقا عن ما سأكتبه لأنني أستشعر بعض الغضب فان وجدتم بعض السب أو الشتم في هذا الموضوع المرجو تجاهله الا ان كان موجها لكم .

لاحظت منذ مدة تزايد عدد الجراثيم ببلادي الداعية للانحلال الأخلاقي تحت عبائة الجمعية المغربية لحقوق الانسان بقيادة صرصورة ( أعتذر للصراصير عن هذا التشبيه ) اسمها الرياضي و هذه المجموعة من الميكروبات تخرج علينا كل مرة بطلبات جديدة تعكس جهلهم و غبائهم و تبعيتهم للغرب و تقليدهم الأعمى له و مثل ذلك ما خرج أخيرا من سمومهم و هو مطالبتهم على لسان مهرجهم عبد الحميد أمين، نائب رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بحذف الفصل 490 من القانون الجنائي، الذي يجرم كل علاقة جنسية بين امرأة ورجل لا تدخل في إطار الزواج و الغريب في الأمر أنهم لم يحترموا كون المغرب بلادا مسلمة أو على الأقل بلادا ذات أغلبية مسلمة من السكان بل و تجرأهم على مثل هذه المطالب في هذه الظرفية هو دليل آخر على مساعيهم .
و كأنهم يد من أيد المخزن المغربي فكروا في هذا قليلا فعوض التكلم في ما يعانيه الشعب يتم توجيه الأنظار الى مثل هذه الأمور. و عوض الدفاع عن اخواننا اللذين يرسلون الى أشباه المستشفيات مباشرة من أمام البرلمان بعد تلقي ” المحبة ” من طرف رجال المخزن تفضل هذه الجمعية توجيه الأنظار الى نقاشات أخرى أرى شخصيا أنها مجرد محاولة لتقسيم الصفوف بين أفراد الشعب المغربي . ما يأكد أكثر وجهة نظري حول امكانية كونهم متعاونين مع المخزن. و لكثرة علم هؤلاء الجهلاء فقد أصبحوا يصفون المغاربة بالمنافقين لأنهم ليسوا مثلهم أو بكلمات أوضح ” ان لم تكن مثلي فأنت منافق ” عفوا عنيت منافقا اجتماعيا . غريب أليس كذلك أن تخرج هذه الكلمات من من لا ولاء لهم . ختاما سأقول لكم شيئا واحدا و هو ان لم يعجبكم الوضع في المغرب فغادروه لأن المغرب بلد الرجال و النساء اللذين لا يشق لهم غبار و لا مكان فيه لمجموعة من المنحرفين الأغبياء الجهلة الناقصي التربية .

و للرد على هذه الحثالة التي لا تستحق حتى أن يرد عليها أحد قررت أن أحدثهم بلغة يتبنونها عند الحاجة مع أنهم يتركونها عندما لا تلبي مطالبهم . و أضيف القليل من عندي و من ديني .

1 – لغة العلم :
لكي لا أطيل في هذه النقطة فالعلاقات الخارجة عن اطار الزواج يأتي من خلفها عدة مصائب و دعوني أعلمكم القليل و لنبدأ بذكر بعض هذه الأمراض :
الافرنجي المعروف بالسيفيليس – السيلان البني – العقبول التناسلي – الحمات الراشحة – التهاب الكبد البائي المعروف بالاباتيت بي – و سيدهم الايدز أو السيدا و هذه بعض تلك الأمراض فقط و مازالت اللائحة طويلة . لكن سبب ذكري لهذه الأمراض فقط هو أنها الأكثر انتشارا بين الممارسين للعلاقات الخارجة عن اطار الزواج . و بما أنني ذكرت هذه الأمراض أجد أنه من غير الممكن أن أقفز الى نقطة أخرى دون ذكر ما يترنب عنها و سأعطيكم ثلاثة نتائج فقط و هي العقم لدى الرجال و النساء – العمى لطفل مصابة أمه بالسفليس – و اصابة الطفل نفسه بمرض والديه . و ما أشرت اليه سابقا يمكنكم التحقق منه بالوسيلة التي تجدونها الأفضل .
بالاضافة الى أن الاحصائيات تشير الى أن 50 في المائة من من كانت لهم علاقة قبل الزواج تبوء علاقتهم الزوجية بالفشل أي تنتهي بالطلاق . كما تشير الدراسات الى أن الجنس الصحي هو الذي يكون مع نفس الشريك . فمثلا المرأة ان تعدد عليها الشركاء في أقل من مدة العدة تصاب بسرطان الرحم. و بالمناسبة هذا شيء آخر سبق اليه الاسلام العلم بقرون .

2 – لغة الدين :
شخصيا أميل الى المناظرات و ما شابهها و لا أركز كثيرا على الجانب الروحاني الا عند الحاجة و لحسن حظي أن الموضوع لا يستوجبها و الجميل في الاسلام أنه و العلم سواء لأن علم اليوم ذكره القرآن منذ زمن بعيد و مشاكل العصر حلها في الاسلام لذلك لنطلع على ما يقوله الاسلام في هذا الصدد :
ففي البداية يكفينا أن نعلم أن هذه العلاقات تدخل في اطار الزنى و المحرمة في الاسلام. فالله سبحانه و تعالى نهى عنه فيقول سبحانه و تعالى وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً) (الإسراء:32)
و في سورة المؤمنين يربط الفلاح بحفظ الفرج فيقول ( والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون ) و يمكنكم ايجاد تفسيرها في كتاب “أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن” و هو كالتالي :/ ذكر – جل وعلا – في هذه الآيات الكريمة : أن من صفات المؤمنين المفلحين الذين يرثون الفردوس ويخلدون فيها حفظهم لفروجهم أي : من اللواط و الزنى ، ونحو ذلك ، وبين أن ص: 309 ] حفظهم فروجهم ، لا يلزمهم عن نسائهم الذين ملكوا الاستمتاع بهن بعقد الزواج أو بملك اليمين ، والمراد به التمتع بالسراري ، وبين أن من لم يحفظ فرجه عن زوجه أو سريته لا لوم عليه ، وأن من ابتغى تمتعا بفرجه ، وراء ذلك غير الأزواج والمملوكات فهو من العادين أي : المعتدين المتعدين حدود الله ، المجاوزين ما أحله الله إلى ما حرمه / . كما قال أيضا سبحانه و تعالى ( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ 

وقال أبو القاسم البغوي حدثنا طالوت بن عباد ، حدثنا فضل بن جبير سمعت أبا أمامة يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” اكفلوا لي بست أكفل لكم بالجنة : إذا حدث أحدكم فلا يكذب ، وإذا اؤتمن فلا يخن ، وإذا وعد فلا يخلف . و غضوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم ، واحفظوا فروجكم “ و في رواية أخرىعَنِ الْمُطَّلِبِ عَنْ عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (اضْمَنُوا لِي سِتًّا مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَضْمَنْ لَكُمُ الْجَنَّةَ اصْدُقُوا إِذَا حَدَّثْتُمْ وَأَوْفُوا إِذَا وَعَدْتُمْ وَأَدُّوا إِذَا اؤْتُمِنْتُمْ وَاحْفَظُوا فُرُوجَكُمْ وَغُضُّوا أَبْصَارَكُمْ وَكُفُّوا أَيْدِيَكُمْ)

و بالنسبة للنساء فعن عَبْدِ الرَّحْمَنِ ابْنِ عَوْفٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
((إِذَا صَلَّتِ الْمَرْأَةُ خَمْسَهَا وَصَامَتْ شَهْرَهَا وَحَفِظَتْ فَرْجَهَا وَأَطَاعَتْ زَوْجَهَا قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الْجَنَّةَ مِنْ أَيِّ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ شِئْتِ))

وفي حديث رائع جداً يقول عليه الصلاة والسلام: (من حفظ فرجه فله الجنة)

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: (سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ أَكْثَرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ الْجَنَّةَ فَقَالَ تَقْوَى اللَّهِ وَحُسْنُ الْخُلُقِ وَسُئِلَ عَنْ أَكْثَرِ مَا يُدْخِلُ النَّاسَ النَّارَ فَقَالَ الْفَمُ وَ الْفَرْجُ).

أعتقد أن هذا يكفي مؤقتا و سأحاول ان شاء الله التوسع في هذا الموضوع مستقبلا عند توفر الوقت الكافي .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s