اللواء المدرع بين تحديات البداية و أحلام المستقبل

بعد ملاحظتي للتقدم الواضح لعمل هذه المجموعة دفعني الأمر الى التفكير في مجموعة من الأشياء و طرح مجموعة من الأسئلة حول هذه المجموعة و هي كالتالي :

1 – أين هو التنظيم ؟

غياب التنظيم قد يقضي على المجموعة حتى قبل بدايتها فحتى الآن لا أحد يعرف تخصصه و مازال الأعضاء يقومون بالأعمال كلها دون تخصص . و دعوني أوضح الفكرة بالرجوع الى التاريخ فالقائد حنبعل انتصر على الرومان أكثر من مرة بالاعتماد على الفطنة و التنظيم . و غيره الكثير فحتى الرسول صل الله عليه و سلم كان يؤمن باعطاء كل مسؤولية و هذا ما غير العالم.

2 – و كيف أعرف أهدافكم و ماهيتكم ؟

ان قمت باجراء بحث بسيط حول أي جماعة فالشيء الذي ستجده أساسيا لديهم هو تقديمهم لتعريف أنفسهم على الشبكة العنكبوتية و عند دخول الشخص لموقعهم يستطيع أن يطمئن لأن في مقدوره الاطلاع على معلومات كافية حول هذه الأخيرة و كلما كان الموقع احترافيا كلما رسخ في نفوس المتابعين استطاعته العمل و غايته منه كما يستطيع أيضا أن يطلع على جديد الجماعة و يتابع أعمالها أولا بأول . فهل قامت المجموعة بذلك ؟

3 – هل اسم اللواء المدرع كاف لتقديم المجموعة ؟
لاحظت و أنا أقرأ أحد الكتب و أستحضر واقعنا وجود عدة جماعات و جمعيات و منظمات كل منها يحاول تقديم نفسه كمدافع عن الاسلام . و ما شد انتباهي هو عند محاولتي مقارنة الأسماء فهي قبل كل شيء تخبر المتلقي عن نوع الحركة فمن قدمت له نفسك على أنك من الاخوان المسلمين يستطيع أن يفهم الى أي جماعة تنتمي و خلف اسمها يستتر ثقل ثقيل من المفاهيم و الأفكار المتوحدة في حركة أو جماعة واحدة. لكن هل نستطيع أن نقول نفس الشيء عن مجموعة اللواء المدرع ؟

4 – أي صفة للمجموعة ؟

 عندما تريد أن تتحدث عن الاخوان المسلمين فأنت تقول جماعة الاخوان المسلمين لأنهم اكتسبوا تلك الصفة و استحقوها . و نفس الشيء عند التحدث عن التوحيد و الاصلاح في المغرب . أما فيما يخص اللواء المدرع فيبقى مجرد مجموعة على شبكة الفايسبوك الاجتماعية مستندا الى منتدى مسجل فيه 5 أعضاء من أصل أكثر من 13000 عضو و حسابات متفرقة على اليوتيوب و غيره . فأين الصفة المشروعة ؟ و متى تكتسب ؟

5 – هل سينجو الكل ؟

الآن الفريق يمر بمرحلة الولادة و الخطئ الذي يعتقده الأعضاء المحترمون هو أن المجموعة ستكبر من وضعها الحالي و هذا خطأ لأن الصحيح هو أن المجموعة ستضطر لحذف مجموعة من الأعضاء الغير المناسبين من المجموعة لكي تنهض بشكل صحيح فليس كل عضو مناسبا .

6 – من المسؤول ؟

لأنجح الشركات لجنة مدراء قد لا تكون أكثر من 12 مديرا أو مستشارا و هو التعبير الأصح . لكن للمجموعة أكثر من 40 . و هنا أستحضر قول أحد الأصدقاء الذي قال بأن العجينة ان اشتغلت عليها عدة أياد لن تكون شيئا جيدا . لكن و مع كل هذا يستطيع الملاحظ أن يرى التجانس الواضح بين جميع المدراء و هو ما يحسب لهم لكنهم دون تخصصات محددة و هذا ما لن يكون في صالحهم .

7 – لماذا السرعة ؟

و الخطأ الآخر الذي قد يسقط فيه المدراء هو القفز فوق مجموعة من المراحل و البدء بالقيام بخطوات في العالم الواقعي و هذا ما قد يسبب بعض المشاكل قد تأدي الى قتل المولود حتى قبل صراخه.

عموما كانت بداية المجموعة متفجرة ففي يومهم الأول جمعوا أكثر من 100 معجب بصفحتهم و تجاوز عدد طلبات الانضمام للمجموعة الألفي طلب و هذا ما جعلني شخصيا أنبهر بشدة و من يعرفني يعلم أن هذا قليلا ما يقع لي . لكن ما أتمناه شخصيا أن تحافظ هذه المجموعة على صعودها و لا تكتفي بتأثيث الساحة الجماعاتية في العالم الاسلامي بل أن تأخذ الريادة ان شاء الله .


و لمن يهمه أمر الانضمام للمجموعة فهذا رابطها    https://www.facebook.com/groups/406946022684128/  


و هذا رابط الصفحة الرسمية للمجموعة    https://www.facebook.com/BrigadeBlindee

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s